عودة للخلف   حباري - منتديات حباري - منتدى > حباري الركن العام > منتدى حباري الاسلامي

منتدى حباري الاسلامي لمناقشة الأمور المتعلقة بالدين الإسلامي .... ما يتفق مع مذهب أهل السنة والجماعة - الصوتيات والمرئيات والأناشيد والمحاضرات

رد
 
أدوات الموضوع أنماط عرض الموضوع
قديم 08-26-2017, 08:32 AM   #1

بنت مثقفة
عضو له مكانه
 
الصورة الرمزية بنت مثقفة
 
   عُضويتيّ : 14696
   تسجيليّ : Aug 2016
   مكانيّ : Egypt
   مُشآركاتيّ : 185
   نقآطيّ :  10
  جنسي : 
  هنا سأكون : الكاميرا : SONY برنامجي : Adobe Photoshop 7

  مزاجي :
 

 بنت مثقفة غير موجود حالياً


إفتراضي فضائل عشر ذي الحجة وبعض حكم الحج


فضائل عشر ذي الحجة وبعض حكم الحج

إنَّ خيرَ الزاد تقوى الله تعالى، والخوف من عقابه، ورجاء ثوابه، والتسليم بقضائه وقَدره، واستشعار قُدرته وعظَمته - جلَّ جلاله.

عباد الله:
بعد يومين يَستقبل المؤمنون عَشر ذي الحجة التي هي من أفضل الأيام عند الله تعالى، وللعمل الصالح فيها مزيَّة عن غيرها من الأيام، ففي الحديث: ((ما من أيام العمل الصالح فيها أحبُّ إلى الله من هذه الأيام))؛ يعني: أيام العشر، قالوا: يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ((ولا الجهاد في سبيل الله، إلاَّ رجلٌ خرَج بنفسه وماله، فلم يرجِع من ذلك بشيءٍ))؛ البخاري.

ومن أجَلِّ الأعمال الصالحة التي تُشرع فيها أداء مناسك الحج الذي أوجبَه الله تعالى على كلِّ مسلم قادرٍ، تحقَّقت فيه شروط وجوبه.

ومَن تأمَّل في شعائر الحج وحِكمه التي يشتمل عليها، رأى الحِكَم الباهرة، والعِظات البالغة، والمقاصد النافعة للفرد والمجتمع، ففي الحج يجتمع المسلمون على اختلاف شعوبهم وطبقاتهم، وتنوُّع بلدانهم ولغاتهم، فتتوحَّد وجهاتهم وأفعالهم في زمان واحدٍ ومكان مُحدَّدٍ، لا يتميَّز فيه قوم عن قوم؛ ? ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ ? [البقرة: 199].

فتلتقي القلوب وتَزداد المحبَّة، ويوجد الائتلاف، ومِن حِكَم الحج وفوائده التي تَظهر للمتأمِّل، تذكُّر الدار الآخرة، فالحاج يُغادر أوطانه التي أَلِفها ونشَأ في ربوعها، وكذا الميِّت إذا انقَضى أجله، غادَر هذه الدنيا، والميِّت يُجرَّد من ثيابه، وكذا الحاج يتَجرَّد من المخيط طاعةً لله تعالى، والميِّت يُغسَّل بعد وفاته، وكذا الحاج يتنظَّف ويَغتسل عند ميقاته، والميِّت يُكفَّن في لفائف بيضاء هي لباسه في دار البَرزخ، والحاج يَلبس رداءً وإزارًا أبيضين لمناسكه، وفي صعيد عرفات والمشعر الحرام يَجتمع الحجيج، وفي يوم القيامة يُبعث الناس ويُساقون إلى الموقف؛ ? يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ ? [المطففين: 6].

إلى غير ذلك من الحِكم والمقاصد، والعِبر التي تَعظ وتُذكِّر.

أمَّا عن عشر ذي الحجة، هذه الأيام الفاضلة، والموسم المبارك، والأوقات الثمينة، فإن العاقل الحصيف يُدرك أنَّ المواسم قلمَّا تتكرَّر، وأنَّ للموسم فرصتَه التي قد تفوت على البطالين وأهل الكسل، أرأيتُم يا عباد الله لو أنَّ صاحب محلٍّ تجاري يَبيع الملابس الجديدة، وإذا قَرُب العيد أغَلق محلَّه، وتفرَّغ للبر والسفر، ماذا سيقول عنه الناس؟ ولو أنَّ صاحب مكتبة وأدوات مدرسيَّة يُغلق مَتجره قُبيل ابتداء العام الدراسي بأيَّام، ولا يعود إلى افتتاحه إلاَّ بعد بَدء الدراسة بأسابيع، ماذا سيقول عنه الناس؟ وهل هو أهل للتجارة والمكاسب في عُرف التُّجار؟

بل إنَّ غالب التجار إنما يَستفيد ويَربح من أيام المواسم، هذا في أمور الدنيا وحُطامها الزائل، ومتاعها القليل الذي سَرعان ما يزول ويتحوَّل، ويكفي من الدنيا القليل، فمُلك كسرى تُغني عنه كِسرة، بل الرابح في دنياه مَن غادَرها خفيفَ المحمل، قليل ذات اليد، أمَّا المقرُّ الدائم والمستقر الذي لا يتغيَّر، فهنالك: ? يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَنْ نَفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ ? [النحل: 111].

• ? يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا ? [آل عمران: 30].
• ? يَوْمَ يَنْظُرُ الْمَرْءُ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ ? [النبأ: 40].

وكم هي جميلة وصيَّة مؤمن آل فرعون لقومه حين وعظَهم قائلاً؛ كما ورَد في القرآن الكريم: ? يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ * مَنْ عَمِلَ سَيِّئَةً فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَاب ? [غافر: 39 -40].

فهنيئًا ثم هنيئًا لِمَن عزَم على استغلال عشر ذي الحجة بالعمل الصالح، وتحرِّي الخير والإكثار من الذكر والدعاء، وأداء القُربات المشروعة؛ رجاء أن يكون من المرحومين المنافسين في الخيرات؛ ? إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ * عَلَى الْأَرَائِكِ يَنْظُرُونَ * تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ * يُسْقَوْنَ مِنْ رَحِيقٍ مَخْتُومٍ * خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ ? [المطففين: 22 - 26].

عباد الله:
في هذه العشر تُشرع أنواع من العبادات الخاصة والمُطلقة، ففي هذه العشر يُستحبُّ الإكثار من ذِكر الله تعالى والتكبير والتحميد والتهليل؛ فربُّنا - سبحانه - يقول: ? وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ ? [الحج: 28].

وقد فُسِّرت بأنها أيام عشر ذي الحجة.

وقد استحبَّ العلماء كثرة الذِّكر في هذه العشر؛ فقد كان ابن عمر - رضي الله عنه - يَخرج إلى السوق في العشر، فيُكبِّر ويُكبِّر الناس بتكبيره، فيُستحب رَفْع الصوت بالتكبير في الأسواق والدُّور، والطُّرق وغيرها؛ إعلانًا بحمد الله، وشكرًا على نِعَمه؛ ? وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ ? [البقرة: 185].

ومما يُستحبُّ دومًا صيام النوافل والصدقة، وتلاوة القرآن، وفي مثل هذا الموسم المُبارك يَزداد فضْلها وتتأكَّد مشروعيَّتها، والعمل الصالح في هذه العشر خيرٌ وأفضل من كثيرٍ من الأعمال العظيمة، حتى الجهاد في سبيل الله، حين يَبذل المسلم دمَه في سبيل ربِّه، فيتعرَّض للجراحات والآلام، ويقف في تلك المواقف التي لا يتصدَّى لها إلاَّ الأفذاذ من الرجال، وقد يُقتَل.

ومع هذا، فإن العمل الصالح في هذه العشر يفوق الجهاد في سبيل الله، إلاَّ مَن خرَج بنفسه وماله في الجهاد، فبذَل ماله وأُريقَ دمُه، وقُتِل في سبيل الله، فيا له من فضل وأجرٍ لا يفوته إلاَّ المحروم.

فاللهمَّ لا تَحرمنا فضلك، ولا تؤاخِذنا بذنوبنا وخطيئاتنا، واجعَلنا من عبادك الأوَّابين المُنيبين، المسابقين إلى الجنات ورفيع الدرجات، إنَّك على كلِّ شيء قدير، وبالإجابة جدير.

الخطبة الثانية
ومن العبادات الجليلة التي تُعمَل في عشر ذي الحجة، ذَبْح الأضاحي تقرُّبًا إلى الله - عز وجل - لقوله - سبحانه -: ? فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ ? [الكوثر: 2].

وذَبْح الهدايا والأضاحي من شعائر هذا الدين الظاهرة، ومن العبادات المشروعة في كلِّ المِلل؛ يقول - سبحانه -: ? وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا لِيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ? [الحج: 34].

قال ابن كثير - رحمه الله -: يُخبر تعالى أنه لَم يَزل ذَبْح المناسك وإراقة الدِّماء على اسم الله، مشروعًا في جميع المِلل، ويقول - سبحانه -: ? وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ ? [الحج: 36]. الرمز البريدي لجميع مدن السعودية التقويم الدراسي 1439 زخرفة اسماء تصلح للفيس بوك اسماء شباب مزخرفة يقبلها الفيس بوك اسماء للفيس بوك رومانسية اسماء للفيس بوك بالانجليزى اسماء بنات مزخرفة يقبلها الفيس اسماء بنات للفيس بوك رومانسية اسماء حلوه للفيس بوك اسماء مستعارة للفيس مزخرفة

وذَبْح الأضحيَّة مشروع بإجماع العلماء، وصرَّح البعض منهم بوجوبها على القادر، وجمهور العلماء على أنها سُنة مؤكَّدة يُكره للقادر تَرْكُها، وذَبْح الأضحيَّة أفضل من الصدقة بثمنها، حتى ولو زاد عن قِيمتها؛ وذلك لأنَّ الذَّبح وإراقة الدم مقصود، فهو عبادة مقرونة بالصلاة؛ كما قال - سبحانه -: ? فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ ? [الكوثر: 2].

وعليه عمل النبي - صلى الله عليه وسلم - والمسلمين، ولو كانت الصدقة بقيمتها أفضلَ، لعَدلوا إليها، وللأضحيَّة شروط لا بدَّ من توفُّرها؛ منها: السلامة من العيوب التي ورَدت في السُّنة، وقد بيَّن العلماء هذه العيوب مُفصَّلة، ومن شروطها: أن يكون الذبح في الوقت المحدَّد له، وهو من انتهاء صلاة العيد إلى غروب شمس آخر أيام التشريق، وهو اليوم الثالث عشر.

واعلَموا أيها المؤمنون، أنه يَحرم على مَن عزَم على الأضحيَّة الأخْذُ من شعره وأظفاره، من حين دخول شهر ذي الحجة إلى أن يُضحِّي؛ وذلك لقوله - صلى الله عليه وسلم -: ((إذا دخَل شهر ذي الحجة وأرادَ أحدكم أن يضحي، فلا يأخذ من شعره، ولا من ظُفره، ولا من بشرته شيئًا))؛ مسلم.

وهذا الحُكم خاص بمَن سيُضحِّي، أمَّا مَن سيُضحَّى عنه، فلا يَشمله هذا الحُكم، فرَبُّ البيت الذي عزَم على الأضحيَّة، هو الذي يَحرم عليه مَسُّ شعره أو أظفاره دون أهله وعياله.

اللهمَّ إنَّا نسألك من فضلك، اللهمَّ إنَّا نسألك فعْلَ الخيرات، وتَرْك المنكرات، وحبَّ المساكين، وأن تغفرَ لنا وتَرحمنا، وإذا أرَدتَ بعبادك فتنة، فاقْبِضنا إليك غير مفتونين.

اللهمَّ يسِّر للحجيج حجَّهم، وأعنَّا وإيَّاهم على ذِكرك وشكرك وحُسن عبادتك، واجعَلنا جميعًا من المقبولين.



tqhzg uav `d hgp[m ,fuq p;l hgp[




 

 

 


  رد مع اقتباس
رد

العلامات المرجعية

جديد منتدى منتدى حباري الاسلامي



يشاهد الموضوع حالياً: 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
أنماط عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code هو متاح
الإبتسامات نعم متاح
[IMG] كود متاح
كود HTML معطل


المواضيع المتشابهة
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات المشاركة الأخيرة
العمــر لحظات وبعض اللحظات عمــــر الحنون مدونات الأعضاء - الركن الهادئ 319 10-25-2015 10:37 AM
ملف الحج و مشغل زاد الحج mp3 amar1 منتدى حباري الاسلامي 5 11-19-2009 08:30 AM
جوال زاد الحج .. زادك في الحج .. هدية لكل حاج amar1 منتدى حباري الاسلامي 5 11-10-2009 10:39 AM
اسباب بطى الانترنت في السعودية وبعض الدول .. رحالـ منتدى حباري للمواضيع العامه 10 02-02-2008 01:43 AM


..:: أقسام المنتدى ::..


كل الأوقات هي بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:23 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.

habari88 seo1 - habari88 seo2

|
Preview on Feedage: %D8%AD%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A-%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%AD%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A-%D9%85%D9%86%D8%AA%D8%AF%D9%89 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki